خلاصة البرنامج الانتخابى لرئيس مصر بمشيئة الله محمد على عبد العزيز لحل لكل مشكلات مصر 1

خلاصة البرنامج الانتخابى لرئيس مصر بمشيئة الله محمد على عبد العزيز لحل لكل مشكلات مصر 1

الزراعة :-

زراعة استقرار زواج عدم انشغال بالوظيفة الحكومية انعدام للجريمة رخاء للمجتمع

عدم الزراعة عدم استقرار قلة المال انشغال بالوظيفة الحكومية عدم الزواج الجريمة تعاسة للمجتمع

توزيع الأراضي على كل خرجين الجامعة والمعاهد العليا والفنية وجنود الامن المركزى ومن الممكن ان يساهم الجيش بخبراته فى هذا المجال بمنحهم )فدان واحد فقط) وكذلك الذين تم تأجيل الخدمة العسكرية لهم وذو الاعفاء غير المرضى بأمراض مزمنة على ان يقوموا)بمدة للخدمة العامة)وان يخصص نسبة لا تقل عن(25%) من قيمة المحصول بعد خصم جميع المصروفات التى تم صرفها حتى تسويق وبيع المحصول للخريج. وبعد انتهاء فترة الخدمة العامة يتم تسليم الارض لمتخرج اخر وهكذا. تخيل (5) خمسة ملايين فدان سنويا يمكن استصلاحها سنويا. (لن تحتاج مصر لشراء أي محصول من الخارج).

وممكن اختيار القطع الاكثر انتاجا وتملكها للخريجين المتميزين فى حفل سنوى عند تسليم الارض. وذلك مفيد لتحويل الرغبات من العمل الحكومي الى العمل بالزراعة ومشتقاتها وبالتالي يقلل من الضغط على الحكومة فى تعيين الشباب بالوظائف الحكومية.

ومن الممكن ان يتم اعطاء الخريجين مجموعة من الدواجن والارانب المواشى لتربيتها واستيلادها. للعمل على الاكتفاء الذاتى.

مساعدة المتسولين واطفال وشباب وشبات الشوارع فى المشاركة فى هذه التنمية ومنحهم أراضي حتى ننمى روح الانتماء ونشعرهم بقيمتهم فى المجتمع وكذلك يمكن تعليمهم ومحو امية البعض الاخر وبهذه الطريقة سوف تختفى الجريمة ويعم الامن والرخاء للمجتمع وجعلهم مجتمع منتج وليس مستهلك او مدمر وناقم وبلا هدف او قيمة بل وقنبلة موقوتة قابلة للانفجار فى أي وقت.

من الممكن تطبيق نفس الطريقة على كل المساجين على ان تكون فى اماكن بعيدة عن المدن خارج المحافظات وعلى حراسة خارجية مزدوجة مشددة على ان تكون المكافأة السنوية اما تخفيض من فترة السجن او تملك هذه القطعة من الارض او اخرى فى مكان اخر او اقامة اسرته معه وذلك لتجنب ما يحدث فى السجون من شذوذ وخلافه.(التملك حتى لا يعود الى الجريمة مرة اخرى).

استبدال المبيدات الكيمياوية بالحشرات والبكتريا المضادة للآفات الزراعية وكذلك النباتات المقاومة للأمراض.

دراسة لكل الأراضي المصرية وتقسيمها الى قطاعات على حسب المزروعات التى تجود فى هذه القطاعات (تربةمناخالجدوى المجتمعية ثم الجدوى الاقتصادية) ليس من اللازم ان نهتم بالجدوى الاقتصادية على حساب الجدوى النفعية للمجتمع مثال (ما حدث فى مجال القطن فى مصر من الاحجام عن زراعته لسوء التسويق وعدم رعاية الدولة و ايضا عدم زراعته وتعرضه لجائحة فى العالم ايضا .مما ادى لغلق ما يزيد عن (1000)مصنع للمنسوجات اذن فالزراعة هى الاساس الذى تبنى عليه الصناعة.

البحث عن اجود البذور التى تتحمل كافة ظروف المناخ) الحارة والباردة)( والتربة الصحراوية والرملية والطينية والصفراء( والعمل على تحسين سلالتها بكافة الطرق من التطعيمات الى الهندسة الوراثية.

تدعيم القروض للفلاحين بدون فائدة مثل بنجلادش(بنك فقراء) جائزة نوبل

توافر فروع لمعارض البحوث الزراعية لبيع الحبوب المختارة.

عدم منع المزارعين من زراعة محصولات خاصة بهم بعد تخصيص نسبة معينة للمحصولات الاساسية للدولة.

تدعيم مستلزمات الانتاج وخاصة المحصولات الاساسية للدولة التى تم تخصيصها من جانب الدولة.

عدم بيع أي ارض تملكها الدولة لأى اجنبي ويمكن التأجير فى اضيق الحدود(لرجال الاعمال المصريون او الاجانب او العرب) بشرط الا تزيد المدة عن (10) عشرة اعوام بشرط عمل تفتيش على عدم دفن أي مخلفات كيماوية او نووية او بيولوجية فيها وكذلك التأكد من زراعة الارض ويمكن اقامة مشروعات صناعية بها تكون مخصصة للتعليب والتغليف فى نفس المجال الزراعي والحيوانى. وتنزع فى حالة عدم زراعتها

تخصيص نسبة تزيد عن نسبة المزروعات الرئيسية(القمح والأرز الذرة والقطن وبنجر السكر (لا تقل عن(30%) عن الاحتياطي المقرر للزراعة فى حالة حدوث أي جوائح للزراعة0والزيادة ممكن استخدمها لإنتاج الوقود الحيوى.

رجاء عدم التعلل بعدم معرفة الشباب لأمور الزراعة لأنه ليس على الخريج سوى رعاية الارض وتحت اشراف مهندس زراعى واحد لكل عشرة خريجين والشعب المصرى بطبيعته محب للزراعة وتربية الدواجنوالميكنة الزراعية الان تكاد تقوم بكافة ما يقوم به الفلاح و ما على الخريج سوف يكون هو رعاية الارض من الحشائش الضارة0وذلك بدلا من قتل الوقت على المقاهى والاتجاه الى الجريمة والإدمان وخلافه من الانحرافات0

من الممكن ان يتم فى السنة الاولى لعمل المشروع كل الاساتذة الجامعيين الزراعيين تدريس المواد التى يدرسونها عمليا على ارض الواقع للبدء بطريقة علمية.

رجاء عدم التعلل بان هناك محاصيل غير ذات جدوى اقتصادية ) مثل الذرة والقمح( لان ما قد يزيد من الانتاج يمكن الاستفادة به فى عمل الوقود الحيوى مثال قريب السودان من قصب السكر والولايات المتحدة الذرة

رجاء عدم التعلل بمشكلة المياه لأنه يوجد تحت صحراء مصر الغربية نهر من المياه العذبة اتية من مياه الامطار فى المناطق الاستوائية كل ما علينا هو فقط حفر الابار. المياه الجوفية وخزان الرمل النوبى وسد مروى شمال الخرطوم.

يمكن عمل مسح جيولوجي وطوبولوجيا عن طريق الاقمار الصناعية وسوف تظهر كل الاماكن التى تحتوى على الماء والبترول وكذلك المعادن الثمينة للعلم هناك كتب روسية اطلعت عليها عن جيولوجيا مصر منذ ما يزيد عن عشرون عاما توضح اماكن الماء والمعادن الثمينة بها

عمل) قناة (ترعة) مغطاه(لعدم تبخر الماء اثناء مرورها بالصحراء<strong>) تمتد من توشكى الى العلمين تمر على معظم الواحات فى الصحراء الغربية بمنخفض القطارة) لاستخراج الطاقة الكهربية على ان تكون من مواسير مثل مواسير الصرف الصحى من ارخص المواد المستخدمة سواء بلاستيكية او غيرها(براءات الاختراع ورسائل الدكتوراه فى هذا المجال)بدلا من الخرسانية. ممكن استخدام البلاستيك المعاد تصنيعه والمقاوم للحرارة.ومن الممكن استخدام تقنية اكتشفتها بالطاقة المغناطيسية وهى زيادة سرعة انسياب الماء بداخل المواسير بالزيادة او النقصان وكذلك توليد الطاقة الكهربية داخل هذه المواسير من جريان وانسياب الماء عن طريق صنع سواقى (منمنمة(مصغرة ويمكن استخدام تقنيات النانو فى عمل هذه المولدات.

انا اضمن بالمشيئة من لا يقل عن (6000) متبرع للحفر بالبلدوزرات فى حفر هذه)القناة) الترعة. أي فى خلال مدة )من ستة اشهر لسنة سيتم حفر القناة(الترعة) بموازاة نهر النيل لتنمو عليها حضارة جديدة.(من الممكن عمل قناتان من توشكى واحدة شرق الواحات والاخرى غرب الواحات .كل ما هو مطلوب هو)المواسير ومهندسى المساحة وعلماء جيولوجيا والبلدوزرات( – اما الاكل والشرب وما عدا ذلك فهو تبرع من المتطوعين.

انشاء قطارات حديثة عن طريق الطاقة الكهربية والمغناطيسية النابضات الكهربية المغناطيسية مع الاستعانة بالطاقة الشمسية والرياح بمحاذاة خط انابيب الماء )ترعة الحرية) التى تخرج من توشكا حتى يتم تسويق المنتجات التى تم حصادها وكذلك انشاء مطارات متعددة فى معظم الواحات ليتم التصدير منها مباشرة للخارج.

ومن معلوماتى الجيولوجية ان اراضي مصر الصحراوية هى كانت فى قديم العصور غابات فهى صالحة للزراعة تماما ولا تحتاج لأى مجهود إضافي.

الاستفادة من كافة المخلفات التى تنتج من المحاصيل الزراعية مثل قش الارز والقمح بل وورد النيل فى عمل اسمدة طبيعة او عمل اخشاب صناعية وهناك العديد من المصانع فى افريقيا التى قدمتها جمهورية المانيا لاستغلال هذه المخلفات.

الاهتمام بدول حوض النيل : –

*** عدم التكبر فى التعامل مع هذه الدول و لا داعى لأسطوانة الحق التاريخى لان الدول الان تتعامل من منطق المصالح المشتركة.

البحث عن المزروعات التى تمتاز بها هذه الدول واستيرادها منها بدلا من الاستيراد من الدول الاخرى. لضمان الولاء والترابط بيننا وبينهم.

وكذلك الصناعات البسيطة مثل السجاد اليدوى للتراث الافريقى لبيعها للسياح الاجانب الذين يزورون مصر

وعمل مشروعات استصلاح أراضى بها وتربية ماشية وعمل مصانع صغيرة للتعبئة والتغليف وتصدير هذه المنتجات الى الدول المخالفة للنطاق المدارى (شمال خط الاستواء شتاءجنوبه صيف).

يتم التفاوض فردى مع كل دولة لسهولة التفاوض وعدم الاعتراض من باقى الدول.

تبادل القوى العاملة بين الطرفين فى جميع المجالات.

انشاء بعض المشروعات البسيطة مثلما قدمت لهم إسرائيل من بناء ملاعب رياضة.

دراسة وتحليل سلوك وعادات هذه الدول والتعامل معهم بطريقة فكرهم بما يعود على الطرفين بالنفع.

*** متابعة المشروعات الاتية :-

مجالات الاستثمار الزراعى بدولة السودان . دولة السودان من أهم الدول من الناحية الجغرافية والتاريخية بالنسبة لمصر . كما أنها غنية بالثروات الطبيعية وهناك 250 مليون فدان صالحة للزراعة غنية بالثروات المائية والبترولية وهو ما سيساعد على عملية الاستثمار بها .

مشروع زراعة المليون فدان بمنطقة الجزيرة وهو من أفضل المشاريع نظراً لكون طبيعة الأرض هناك مؤهلة للزراعة وستخصص تلك الأراضي لزراعة القمح والذرة وعباد الشمس

مشروع الولاية الشمالية وهى المناطق الحدودية مع مصر والتى تبلغ مساحتها 1.2 مليون فدان جنوب أسوان وشمال السودان وهى مناطق تعتمد على المياه الجوفية وخزان الرمل النوبى وسد مروى شمال الخرطوم وهو ما سيخدم عملية الزراعة

المشروع الثالث هو تأسيس شركة (مصرودان (لإنتاج الوقود الحيوى والتى تتولى متابعتها وزارة البترول المصرية مع الحكومة السودانية .

المشروع الرابع هو إنتاج اللحوم فالثروة الحيوانية فى مصر تواجهها العديد من المشكلات وهو مشروع تم طرحة من قبل الحكومة السودانية لتربية رؤوس الماشية وذبحها وتصديرها لمصر بالإضافة إلى زراعة أراضي بنباتات تستخدم كعلف لتلك الماشية وكذلك تصنيع مخلفات الذبائح وسيتم إقامة هذا المشروع فى منطقة النيل الأبيض باستثمارات قدرها 800 مليون دولار.

0113322149 محاسب / محمد على رئيس مصر بمشيئة الله محب لوطنه


Advertisements
Published in: on March 18, 2011 at 11:01 pm  Leave a Comment  

The URI to TrackBack this entry is: https://mohamedaly1610.wordpress.com/2011/03/18/13/trackback/

RSS feed for comments on this post.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: